Business is booming.

تحاليلنا العقيمة

0

ألغت المحكمة الادارية القرار السلبي الصادر من وزارة الصحة بالعقوبة والانذار مع مايترتب على ذلك من آثار ضد طبيب قام بشطب جدول العمل الأسبوعي الخاص بالأطباء ولم يلتزم بالعمل ، حيث تتلخص وقائع الدعوى المرفوعة من المحامي أسامة السند بأن المدعي طبيب ممارس عام قد قام بشطب جداول العمل الخاصة بالأطباء بعد ان تم تغيير مواعيد عمله من قبل مسؤول التنسيق دون وجه حق ودون إخطاره بذلك التغيير مما ترتب عليه عدم حضوره الا في المواعيد السابقة على التغيير ، حيث أن من المتعارف عليه عند الاطباء بوجود طريقتين لتنظيم مواعيد العمل إما بأن يقوم الاطباء بالتوافق مابينهم على مواعيد العمل وبعدها يخطر ممثل التنسيق بذلك أو تقوم وزارة الصحة ممثلة برئيسة الوحدة في الوزارة بإصدار جدول رسمي بتلك المواعيد ، الا ان ماحدث هو العكس حيث ان مسؤول التنسيق قد قام بنفسه بتغيير المواعيد دون اخطار الاطباء بالتغيير مما جعل المدعي يقوم برفضها والاحتجاج عليها عبر شطبها ، وقد قدمت حافظة مستندات تحوي على صورة من الجدول المشطوب مبين فيه انه لا يحمل توقيع أو ختم من الجهة المختصة ليضفي عليها الصفة الرسمية وبالتالي لا يمكن الاحتجاج بها بمواجهة المدعي أو تأثيمه على فعلته بالشطب عليها ، ولم تقدم الوزارة عبر تحقيقها والقرار المطعون بأي توضيح دقيق حول عدم الالتزام بالعمل ساعاته وبالتالي قد صدر مفتقراً لسببه المبرر له قانونا مما قد صدر الحكم بإلغاء القرار بالعقوبة والانذار مع مايترتب على ذلك من آثار

Leave A Reply

Your email address will not be published.